المنازعة الضريبية تسير داخل حارة سد
————————————————-
المنازعة الضريبية تنشأ بين المول ومصلحة الضرائب ممثلة بوزير المالية وتبدأ السير من الخصم القوى الذى يملك السلطة والسلطان بتقدير دين الضريبة تقديرا جزافيا مبالغا فية ؟! ويرسل النموذج إلى الممول ( الغلبان ) دون أن يتضمن اسس او عناصر ربط الضريبة ؟! وليس إمامة الا الطعن ! يحال طعنة إلى خصمه الذى افتعل المنازعة لكى يحل المشكلة فإذا صمم هذا الخصم القوى على تقديراته وهو ما يحدث يحال النزاع إلى لجنة داخلية تتبع – الخصم القوى – وزارة المالية، فإذا لم يتم إنهاء النزاع يحال إلى لجنة طعن مشكلة بقرار من – الخصم القوى – وزير المالية وتضم فى عضويتها ورئاستها العاملين بمصلحة – الخصم القوى – الضرائب ، فاذا ما صدر قرار لجنة الطعن كان – للخصم القوى – للمامورية اتخاذ اجراءات الحجز والتحصيل رغم الطعن على القرار امام المحكمة واذا ما تم تحصيل الضرائب بموجب نص تم القضاء بعدم دستوريتة لم يكن هناك الزام لمصلحة الضرائب برد ما سبق تحصيلة بموجب هذا النص ولا يستفيد منه الا الطاعن .
وهذا هو مسار المنازعة الضريبية طبقا للقانون ؟!
حارة سد يقف على بابها مامور لفحص وفعص ودعس الغلبان عشان يلف و كل ما يلف يطلع انتاج ؟!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × اثنان =