خوض نقابة المحامين معركة حقيقية ترقي إلى مستوى الحرب وطبيعة هذة الحرب هى حرب قانونية والعدو فيها هو النظام الضريبي وليس مؤسسات الدولة فلا مجال للانتصار فيها الا باستخدام
وامتلاك الأدوات القانونية وليس هناك مجال
لاستخدام اى نوع آخر من الأدوات الغير مشروعة والتى قد تؤدى حتما إلى خسارة المواجهه ولكى
نخرج منتصرين فيها لابد من التريث والهدوء وعدم استعجال النتائج إلى جانب الدراسة والإحاطة العلمية القانونية والوقوف على سياج النظام الضريبي باكملة والبحث عن ثغرة نستطيع
من خلالها امتلاك زمام المعركة والسيطرة عليها
والاعتماد على كل الإمكانات المتاحة للخروج من
النفق المظلم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

13 + 6 =