mouhamat-largeان مصر اليوم وغدا سوف تكون المتحدث الرئيسى الى العالم بلغة لم يعهدها فى عصر من العصور ولاحضارة من الحضارات لانها وبكل بساطة لغة عالمية جديدة ، هذه اللغة هى لغة الحضارة التى وصلت بها مصر الى التقدم والنفع لها ولغيرها من الامم ،قبل ان يعرف العالم ويتنبه الى وجود مقدرات ومسخرات طبيعية فى الوجود تستدعى منا نحن بنى الانسان ان ننتفع بها ونترك غيرنا فى الانتفاع بها .

لكم ان تعلموا ان المصريين اليو م عاكفين فرادى وجماعات على اعداد برنامج استراتيجى علمى يؤدى بطبيعتة الى التقدم والبناء والاذدهار فى مجالات عدة على المستوى المحلى والاقليمى والدولى ،ومن ينتظر سوف يرى ومن يقضى نحبة سوف يعلم ان مصر فى اخر الزمان كانت كما كانت فى اوله دولة حضارية متقدمة علمت العالم كيف يكون العلم والعمل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

10 − 10 =